منتدى البدور
ياضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وانت رب المنزل
نرحب بتسجيلك معنا

منتدى البدور


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» وكالة الصحافة المستقلة
الجمعة أكتوبر 31, 2014 12:46 pm من طرف وكالة

» بث مباشر كورة اون لاين
الخميس مايو 01, 2014 8:25 am من طرف وكالة

» وكالة كنوز ميديا
الخميس مايو 01, 2014 8:23 am من طرف وكالة

» اليعقوبي ابن الماسونية يحرم الشعائر الحسينية
الخميس ديسمبر 20, 2012 6:16 am من طرف مهران الحيدري

» أقوال رائعه بالانجليزى
السبت نوفمبر 17, 2012 8:48 am من طرف albadry

» مقالة في صحيفه سعوديه عن مخالفات عمر بن الخطاب للرسول ص
السبت نوفمبر 17, 2012 8:45 am من طرف albadry

» افتتاح قناة البدور
الجمعة نوفمبر 16, 2012 8:45 pm من طرف albadry

»  العراق يؤكد عدم نيته العفو عن أي مدان بـالإرهاب أو محكوم بـالإعدام ولو كان"سعـودياً"
السبت أكتوبر 13, 2012 3:50 pm من طرف الناصري

» مقتل طارق ابن رجاء الناصر سكرتير هيئة التنسيق السوريه المعارضه
الأربعاء سبتمبر 19, 2012 11:55 am من طرف الناصري

» غالاوي : تهديد ال سعود بسحب ايداعاتهم من الغرب كاف لتحرير فلسطين
الإثنين سبتمبر 17, 2012 4:32 pm من طرف الناصري


شاطر | 
 

 المالكي : النظام في سوريا موجود وسيبقى موجودا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدري
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
المشاركات : 768
تاريخ التسجيل : 06/02/2009

مُساهمةموضوع: المالكي : النظام في سوريا موجود وسيبقى موجودا   الجمعة مارس 02, 2012 6:37 am








تمسك رئيس الوزراء نوري المالكي بالترشيح للانتخابات العامة المقبلة ومواصلة عمله السياسي. وقال ان موازنة العام المقبل ستكون اكبر من ميزانية العام الحالي بسبب ارتفاع عائدات النفط، ما شأنه أن يوفر فرص عمل ومشاريع بناء.
واكد ان الحكومة تلقت اشعارات بحضور 13 رئيسا وملكا للقمة العربية في بغداد هذا الشهر. وفي حين توقع استمرار الازمة في سوريا وبقاء الرئيس بشار الاسد، فانه أبدى قلقه من استغلال تركيا لاضطراب الاوضاع في المنطقة واتهمها بتحركات طائفية.
وفي حديث موسع لـ"مجلة العالم" سينشر في عددها الثالث المرتقب إصداره، قال المالكي "سواء فزت في الانتخابات او لم أفز لن اتخلى عن دوري السياسي الحركي التنظيمي، ولن اتخلى عن مشاركتي في الانتخابات".
وعن التحرك لرفع مستوى معيشة المواطن أوضح "وقعنا عقود الاستثمار في مجال النفط، وانا متأكد أن عائدات العراق في العام المقبل ستكون أكبر من الاعوام السابقة، بمعنى ان موازنة العام المقبل ستكون اكبر من موازنة هذا العام، ما يعني ان هذه الاموال الاضافية ستؤدي الى زيادة مشاريع وتوفير فرص عمل في الشركات العاملة في مجالات البناء والاعمار والمصانع"، وأردف "لعل جزءا من حساسية بعض الدول من العراق بسبب ارتفاع انتاجه النفطي وتأثيره الجوهري في السياسة النفطية العالمية، لذلك هم يعادون العراق ويخاصمونه لامتلاكه هذه القدرة".
وعن القمة العربية المقرر عقدها هذا الشهر في بغداد ذكر المالكي "حتى الآن أبلغنا بأن جميع الدول العربية وافقت على الحضور، وسيحضرها 13 رئيس دولة وملك، والبقية سيحضرون بمستويات مختلفة"، وأبدى اعتقاده بأن القمة "ستكون ناجحة، وأتمنى ألا يكون الحوار فيها كلاسيكيا كبقية القمم، لذلك طلبنا من مساعد الامين العام للجامعة العربية ان يكون جدول الاعمال ذا طابع تعاوني جوهري اقتصادي – إعلامي – مكافحة إرهاب – حلول للمشاكل – تفعيل دور الجامعة العربية للدخول على خط الازمات بوضع حلول معتدلة استيعابية". واعرب المالكي عن رفضه "ان تستعين الجامعة العربية بمواقف دولية لانقاذ او حل مشكلة عالقة في دولة عربية كما يحصل في سوريا".
وبشأن موقفه من الاحداث في سوريا، أفاد المالكي "لم انحز طائفيا، ولا أجامل النظام السوري على حساب شعبه، ولا اريد ان يبقى الشعب السوري دون اخذ حقوقه، ولكنني عشت في سوريا 16 عاما وافهم
التحديات".
وتابع "سوريا دولة محورية وليست هامشية. على حدودها العراق والاردن ولبنان واسرائيل وتركيا التي تريد ان تمتد وتتوسع في سوريا، لبنان سيكون في حرج حين يأتي نظام نفسه طائفي، الاردن يخشى من مجيء حركة اسلامية في سوريا لانها ستتمدد على اراضيه، اسرائيل تخشى من ارتباك المعادلة التي تم انجازها حسب المفاوضات في السنوات التي مرت"، وأعقب "لذلك اعتقد ان الازمة السورية ليست في نهايتها، قالوا شهر وشهرين، قلت لهم خذوا سنة وسنتين.. انا اتوقع ان الازمة ستطول. النظام موجود. وسيبقى موجودا".
وبخصوص العلاقات مع تركيا في ظل اضطراب اوضاع المنطقة، اعرب المالكي عن قلقه "من تداخل العوامل الاقليمية بالعوامل العربية، فهناك عوامل اقليمية تنطلق طائفيا، بمعنى آخر أن كيانا طائفيا يريد ان يحاصر كيانا طائفيا آخر، وهناك جهود دولية داخلة على الخط تريد الاستفادة من هذا التوجه الطائفي، مثلما اميركا تريد مثلا مواجهة مشروع السلاح النووي الايراني لاغراض تسليحية، لكن التوجهات الموجودة في المنطقة العربية استفادت من الجهد الاميركي في محاصرة ايران لمحاصرة المكون الشيعي". وأضاف "تركيا جادة في الانطلاق بهذا الخط على اساس حماية السنة في العالم، وكأنها هي البلد المسؤول والمخول كما تدعي لحماية السنة". ورأى أن "تركيا ان كانت منطلقة من باب حماية السنة فهذا المبدأ خاطئ، فالسنة ابناء وطن في العراق. السنة والشيعة متعايشون ولا يحتاجون حاميا وراعيا لمصالحهم، وكذلك الحال بالنسبة للشيعة لا يحتاجون حماية لا من ايران ولا من أية دولة شيعية اخرى".

_________________


السلام عليك ياسيدتي يازينب الكبرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المالكي : النظام في سوريا موجود وسيبقى موجودا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البدور :: قسم الشون السياسية :: منتدى القضية العراقية-
انتقل الى: