منتدى البدور
ياضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وانت رب المنزل
نرحب بتسجيلك معنا

منتدى البدور


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» وكالة الصحافة المستقلة
الجمعة أكتوبر 31, 2014 12:46 pm من طرف وكالة

» بث مباشر كورة اون لاين
الخميس مايو 01, 2014 8:25 am من طرف وكالة

» وكالة كنوز ميديا
الخميس مايو 01, 2014 8:23 am من طرف وكالة

» اليعقوبي ابن الماسونية يحرم الشعائر الحسينية
الخميس ديسمبر 20, 2012 6:16 am من طرف مهران الحيدري

» أقوال رائعه بالانجليزى
السبت نوفمبر 17, 2012 8:48 am من طرف albadry

» مقالة في صحيفه سعوديه عن مخالفات عمر بن الخطاب للرسول ص
السبت نوفمبر 17, 2012 8:45 am من طرف albadry

» افتتاح قناة البدور
الجمعة نوفمبر 16, 2012 8:45 pm من طرف albadry

»  العراق يؤكد عدم نيته العفو عن أي مدان بـالإرهاب أو محكوم بـالإعدام ولو كان"سعـودياً"
السبت أكتوبر 13, 2012 3:50 pm من طرف الناصري

» مقتل طارق ابن رجاء الناصر سكرتير هيئة التنسيق السوريه المعارضه
الأربعاء سبتمبر 19, 2012 11:55 am من طرف الناصري

» غالاوي : تهديد ال سعود بسحب ايداعاتهم من الغرب كاف لتحرير فلسطين
الإثنين سبتمبر 17, 2012 4:32 pm من طرف الناصري


شاطر | 
 

 البغدادية قناة فضائية أم منظمة إرهابية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الناصري
بدري فعال
بدري فعال
avatar

ذكر
المشاركات : 119
العمر : 67
تاريخ التسجيل : 06/02/2009

مُساهمةموضوع: البغدادية قناة فضائية أم منظمة إرهابية   الأحد نوفمبر 14, 2010 11:37 am


<TABLE width="24%" border=0>

<TR>
<td>
</TD></TR></TABLE>
الكاتب: المحرر



فراس الغضبان الحمداني
ليس هناك أدنى شك بخطورة ما تتناقله وسائل الإعلام من أخبار ومعلومات وما تقدمه من آراء وأفكار لها قوة كبيرة في تحفيز العقول وتحرك العواطف واستفزاز المشاعر مما يؤدي إلى بلورة عقل جمعي يذوب في شخصه الفرد ويجد نفسه منساقا ومندفعا للقيام بفعل جنوني مثل القتل الطائفي والإبادة الجماعية التي تشعل فتيلها كلمة أو مقالة أو داعية للشر عبر إحدى الفضائيات ، حيث يمثل دور المواطن وشر أحقاده وكراهيته وهذا ما يبدوا في الظاهر لكن المخيف هو أجندات سياسية ومخططات مدروسة تنفذها بعض القنوات وبعض الشخصيات التي تعرض نفسها في مزاد الدفاع عن الحريات وحقوق المواطنين .

ولعل التأمل في مضامين العدد من الفضائيات الموجهة إلى العراق والتي تحمل جنسيات أخرى أو أنها تدعي بالعراقية والوطنية فإننا نجد مضامينها تهدف لإثارة الفتنة والقتل وتدمير الشعب العراقي خدمة لمخابرات الدول المجاورة والكبرى والتي تخشى من نهوض العراق وتسعى لإثارة الفوضى كي تؤمن لها عراقا ضعيفا وشعبا ممزقا وحكومة مهزوزة ومعنى ذلك الاستمرار في نهب خيرات العراق وفي مقدمتها ثرواته النفطية حيث إن عرقلة تدفق النفط العراقي معناه استيلاء الدول المجاورة إيران والخليج على حصته المقررة في أوبك وحتى لو استطاع الحصول على عائدات كبيرة فهو مضطر إن يبددها في قضايا الأمن والجيش ولا يستخدمها في أعمار البلاد والتنمية البشرية .

ولكي ينفذ هذا المخطط فمن الطبيعي إن تكون هناك زمر تلقت دروسها الأولى في أحضان مخابرات صدام ثم أكملت مسيرتها النفعية والانتهازية في دهاليز المخابرات الأمريكية والفرنسية والبريطانية وحليفاتها المخابرات السعودية والإماراتية والقطرية والكويتية والإيرانية وكذلك التركية وجهات أخرى تمول لان حقدها الطائفي الأعمى يجعلها تدفع المليارات لتخريب العراق لقد لعب هذا الدور العراب الكبير للصفقات الدولية المشبوهة سعد البزاز ولهذا المتلون قضية لا يكاد يجهلها كل إعلامي عراقي شريف باستثناء شلة من الانتهازيين الذين تربوا وسمنوا في مزارع السحت الحرام البزازية الصدامية .

إما الذي يتولى الآن أقذر الأدوار فهو عون الخشلوك والذي لا نعرف بالضبط مصدر الدكتوراه التي حصل عليها ودقة اختصاصه لأننا اطلعنا على بعض الملفات وجدناه قاتلا مأجورا في أوربا للسياسيين العراقيين الهاربين من بطش أعوان صدام ويتلقى تعليماته من مخابرات صدام وينفذ كذلك صفقات مشبوهة خلال سنوات الحصار المريرة على العراق لمصلحة عدي صدام حسين وحسين كامل ويؤكد ذلك اغلب تجار الشورجة المتعاملين معه فهم يعرفون إن الخشلوك جمع الملايين من صفقات السكائر والويسكي فظلا عن الأموال الكبيرة التي ائتمنها لديه عدي وأموال أخرى من بعض رمز النظام لغرض التجارة لكنه استولى عليها ووظفها لنفسه .

ثم فتح الخشلوك خطا ذكيا مستغلا الخلاف ما بين المخابرات الغربية والأمريكية والسعودية فدخل إلى عالم الصحافة والإعلام مستعينا حاجة وعوز بعض الصحفيين ليستغل جمهوره في هذا المجال وآخرين غيرهم من الحاقدين على التجربة العراقية الحالية لضرب مصالحهم السابقة أو لشعورهم بان أوراقهم باتت محروقة في العراق لأنهم تدنسوا بآثام النظام السابق ويعتقدون رغم أجواء المصالحة بأنهم غير مرغوب فيهم وآخرين تلطخت أيديهم بدماء الشعب العراقي .

إن محاكمة البغدادية كنهج إعلامي من خلال افتعالها للازمات وبرامجها الحوارية ولقاءاتها الميدانية التحريضية جميعها تؤكد وفقا للمعايير العالمية للإعلام وفي مقدمتها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في مادته 19 التي تتيح حرية التعبير وتشترط الالتزام بالمادة 29 و 30 والتي تنص على إن وسائل الإعلام يجب إن تمارس حريتها دون إن تثير الأحقاد والكراهية والعنصرية وخرق القانون والإساءة للصالح العام والعادات والتقاليد و إن تكون عنصرا ايجابيا في تحقيق السلم الأهلي واستقرار الأمن المجتمعي ولهذا وفي ضوء المعايير الدولية وكل قوانين الإعلام وتشريعاته في العالم بما في ذلك بريطانيا وأمريكا لو استخدم هذا القانون لخرجت بحكم واحد واضح وصريح هو اتهام البغدادية وإدارتها بأنها ذات أجندة سياسية تساند الإرهاب وتعمل بسبق إصرار وترصد لإثارة الفتنة وتدفع المجتمع تحت شعارات واهية بحجة أنها حرية التعبير ولكن في الواقع أنها تحريضات تبث على شكل ذرائع كثيرة وتعرض من خلال خطابات تذكرنا بالأساليب التعبوية الصدامية وبيانات الحرب سيئة الصيت .

وبهذا تحولت البغدادية من قناة فضائية إلى منظمة إرهابية لها شبكة تمتد في مناطق كثيرة من العالم وتتعامل مباشرة مع الإرهابيين وخير دليل على ذلك اشتراكها في مذبحة كنيسة سيدة النجاة من خلال الاتصال المباشر مع الإرهابيين ، ولعل السؤال المهم الذي يؤكد هذا الاتهام مفاده لماذا اختار الإرهابيون قناة البغدادية وهناك العشرات من الفضائيات وكيف تمكنوا من التواصل معها عبر الموبايل ووسائل اتصال أخرى لا نعرفها .

ولكن للأسف الشديد ورغم كل هذه الحقائق الدامغة والآثار الخطيرة التي أسفرت عن قتل عشرات الآلاف من العراقيين وتنذر بكوارث اكبر كان فيها الإعلام الأسود شريكا أساسيا في ارتكاب الجرائم مع الظلاميون وكل هذا وهيئة الإعلام والاتصالات مازالت ولأسباب غير معروفة تتعامل بخجل مع هذه القناة وغيرها وكأنها صدقت دموع التماسيح على الحرية المسفوحة بل إن قوات الجيش وأجهزة الأمن التي تعرف أكثر من غيرها الدور التخريبي لهذه القنوات الصفراء في قتل الناس هي الأخرى تتعامل بحذر مع هؤلاء القتلة بل الانكى من ذلك أنها استسلمت لدعايتهم وأصبحت عمليات بغداد أداة طيعة لهم والدليل شاركتهم في إنتاج البرنامج سيء الصيت ( خلي نبوكا ) الذي عرض طيلة أيام شهر رمضان وكان يهدف إلى تشويه سمعة الأجهزة الأمنية وتحريض الناس على السخرية منهم وعزلهم عن الشعب .

ويكفي لنا إن نشير إلى البرنامج المفتوح الذي رافق عملية قرار غلق البغدادية والأصح ( الصدامية ) هو ظهور أشخاص طارئين على الصحافة وعلى أخلاقيات المهنة وهم يتحدثون عن انتهاكات حرية التعبير والكل رأى إن خطابهم هو نسخة واحدة ومتوحدة مع خطابات وبيانات الصداميين ودولتهم الإسلامية ويكفي ما ورد في مضمون هذا الحوار هو خطابات تحريضية وكان الأجدى إن تقودهم إلى قفص العدالة لكن ضعف أجهزة الدولة وتماديها جعلت هؤلاء يستغلون حرية التعبير للإساءة لسمعة الصحافة وأخلاقياتها وفي رأيي إن هذا الأمر لا يحدث بالمصادفة وإنما بتنسيق المواقف والخطوط والاتصالات المشبوهة في الخارج والانتظام في لقاءات خاصة وجعل هذه المؤامرات وإثارتها في توقيتات تحددها الجهات الخارجية .

ونرجو إن لا يصدق احد من القراء الكرام ادعاءات البغدادية وحبال مضيفها وغرابها الناعق الصائح والجوقة التي تستضيفها من أذناب مشعان والمتبقي من أزبال الصداميين بان ما تقوله مجرد افتراءات شخصية وإنما العكس هو الصحيح لان هذه المجموعة نعرف حقيقتها وسبق إن حذرناها ونصحناها من اللعب في النار وهذا الأمر لا علاقة له بالدفاع عن الحكومة لان غايتنا الدفاع عن الشعب وان لا نكون مطية لأجندات مشبوهة مقابل منافع شخصية أو شهرة مزعومة فالعديد من الإعلاميين الشرفاء أعلنوا مواقفهم الصريحة في هذه المسرحية الدموية المروعة .

وفي الختام نقول اطردوا قناة البغدادية لأنها منظمة إرهابية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البغدادية قناة فضائية أم منظمة إرهابية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البدور :: قسم الشون السياسية :: منتدى القضية العراقية-
انتقل الى: