منتدى البدور
ياضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وانت رب المنزل
نرحب بتسجيلك معنا

منتدى البدور


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» وكالة الصحافة المستقلة
الجمعة أكتوبر 31, 2014 12:46 pm من طرف وكالة

» بث مباشر كورة اون لاين
الخميس مايو 01, 2014 8:25 am من طرف وكالة

» وكالة كنوز ميديا
الخميس مايو 01, 2014 8:23 am من طرف وكالة

» اليعقوبي ابن الماسونية يحرم الشعائر الحسينية
الخميس ديسمبر 20, 2012 6:16 am من طرف مهران الحيدري

» أقوال رائعه بالانجليزى
السبت نوفمبر 17, 2012 8:48 am من طرف albadry

» مقالة في صحيفه سعوديه عن مخالفات عمر بن الخطاب للرسول ص
السبت نوفمبر 17, 2012 8:45 am من طرف albadry

» افتتاح قناة البدور
الجمعة نوفمبر 16, 2012 8:45 pm من طرف albadry

»  العراق يؤكد عدم نيته العفو عن أي مدان بـالإرهاب أو محكوم بـالإعدام ولو كان"سعـودياً"
السبت أكتوبر 13, 2012 3:50 pm من طرف الناصري

» مقتل طارق ابن رجاء الناصر سكرتير هيئة التنسيق السوريه المعارضه
الأربعاء سبتمبر 19, 2012 11:55 am من طرف الناصري

» غالاوي : تهديد ال سعود بسحب ايداعاتهم من الغرب كاف لتحرير فلسطين
الإثنين سبتمبر 17, 2012 4:32 pm من طرف الناصري


شاطر | 
 

 التشيع في سوريا على ذمة الاكراد ومراسلة كرد روج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايلول
مشرف
مشرف
avatar

انثى
المشاركات : 870
العمر : 90
الدولة : سوريا
تاريخ التسجيل : 16/02/2009

مُساهمةموضوع: التشيع في سوريا على ذمة الاكراد ومراسلة كرد روج   الخميس نوفمبر 19, 2009 7:51 pm


بدأت منذ فترة ليست ببعيدة في منطقة الجزيرة شمال شرق محاولات جادة من قبل أطراف مختلفة لنشر المذهب الشيعي في تلك المناطق وخاصة بين الاكراد من سكانها وأن التشيع أصبح ظاهرة خطيرة في سورية بشكل عام وفي منطقة الجزيرة بشكل خاص حيث كشفت أنها حصلت على معلومات تؤكد بأن هناك جهات إيرانية تقف وراء هذه العملية وبمباركة وتأييد من المخابرات السورية وأن الشخص المكلف بإدارة هذا الملف هو الملحق الثقافي الايراني ومقره مدينة حلب وهو رجل معمم و أحد آيات الله ويدعى عبد الصاحب الموسوي وهو رجل محنك يتقن اللغة العربية بطلاقة حيث أنه من العرب الاحوازيين في إيران.
وقالت المراسلة أن المسؤولين عن نشر التشيع قاموا بتجنيد الكثير من الناس وتدريبهم من خلال إرسالهم إلى إيران خصيصاً لتعلم المذهب الشيعي ونشره بين الناس وذلك عبر منحهم المنح الدراسية المجانية, أو عن طريق إرسالهم في رحلات عائلية إلى قرى الجنوب اللبناني, كما وأشارت بأن المسؤولين عن نشر المذهب الشيعي يحظون بدعم السلطات السورية التي تقوم بتوفير الغطاء الأمني من خلال السماح لهم باستخدام أي مسجد من مساجد المحافظة لأي نشاط من نشاطاتهم الكثيرة والمتعددة, ويتمتعون بحرية التنقل. كما أنهم يمتلكون إمكانات مادية كبيرة حيث يدفعون مبالغ لمن يعتنق المذهب إضافة إلى تخصيص راتب شهري يتراوح بين 5.000 الى 10.000 ليرة سورية نحو 200 دولار شهرياً.
ويتم التركيز على تجنيد أو ضم الشباب والأشخاص العاطلين عن العمل حيث يكون اصطيادهم أسهل, نظراً لحاجتهم الماسة الى المال.
واشارت المصادر الكردية إلى أن القائمين على نشر المذهب الشيعي في المنطقة يقومون بشراء الكثير من الأراضي في المنطقة لإقامة حسينيات عليها وآخر هذه الأراضي التي تم شراؤها كانت في مدينة القامشلي على طريق الحزام المؤدي من طريق الحسكة الى حي الهلالية بحجة بناء جامع ومستوصف بالإضافة إلى بناء حسينية أهل البيت في منطقة النشوة في الحسكة حيث تبين في ما بعد أن من قام بتمويل بناء هذه الحسينية رجل أعمال شيعي من الكويت. و تقوم تلك الجهات بتوزيع المنشورات على المحلات في مدينة الحسكة تدعو الناس إلى التخلي عن معتقداتهم وثوابتهم والتحول إلى التشيع مقابل راتب شهري يبلغ ستة آلاف ليرة سورية نحو مئة دولار أميركي.
إلى ذلك قال المواطن ( ن ا ) أحد الذين عُرض عليهم اعتناق المذهب الشيعي ونشره: " كانت هناك ومنذ القدم فكرة تكوين الدولة الفاطمية المعتنقة للمذهب الشيعي و بتنسيق من النظام السوري والنظام الايراني وبالتحالف مع التيارات الشيعية الموجودة داخل الدول غير الشيعية مثل حزب الله داخل لبنان ونظراً لسوء الأحوال داخل سورية نتيجة الضغط الخارجي يحاول هذا النظام إرساء قاعدة شعبية له داخل المجتمع الكردي في سورية عبر نشر المذهب الشيعي والتزام المتشيع بالولاء التام للمرجعية.. وقد بادر النظام إلى فكرته القديمة باعتناق الكثير من السنة المذهب الشيعي لتبقى له قاعدة يستطيع التحرك من خلالها لزعزعة الأوضاع في المنطقة ومن أجل بقائه على الحكم.. واليوم نرى بأنهم يدعمون الكثير من العوائل الكردية داخل الجزيرة في سبيل تغيير مذهبهم إلى المذهب الشيعي لذا نرى ونلمس من خلال هذه المبادرة بأنها ظاهرة خطيرة جداً بالنسبة إلى مستقبل المجتمع الكردي داخل سورية و من ذلك نناشد إخواننا بالمزيد من الحيطة وعدم الانجرار إلى هذا المشروع الخطير والذي يعمل على إنشاء الحسينيات داخل المدن الكردية ", وأضاف بأنه يشك أن هناك مؤامرة خطيرة على المنطقة و الاكراد خاصة, حيث أكد بأن المشروع لا يهدف فقط الى نشر التشيع بل يعتقد أن هناك نية لدى هذه الجهات لإنشاء ميليشيا على غرار "جيش المهدي" في العراق تكون مهمتها حماية النظام وتنفيذ مهام أخرى على غرار "حزب الله" اللبناني حيث تشير معلومات شبه مؤكدة حصلت عليها مراسلة " كرد روج " وتقاطعت مع معلومات أخرى من مصدر صحافي فرنسي أن هناك علاقة ما لشخص يدعى زيدان غزالي أحد أقرباء العميد رستم غزالي في سورية بملف التشيع حيث تشير المعلومات أن المدعو زيدان غزالي يشرف بشكل غير مباشر على ملف نشر التشيع بالتنسيق مع عبد الصاحب الموسوي والمخابرات السورية لنشر التشيع وتنظيم التمويل المالي اللازم لهذه العملية وأيضا المسائل الإدارية والاستخباراتية كما تأكد بأنه تشيع شخصيا وهو يمارس نشاطه انطلاقا من حسينية علي بن أبي طالب في درعا ويتلقى تعليماته مباشرة من السفير الايراني محمد حسن اختري, كما أكدت المصادر أنه كان عضواً في جمعية "المرتضى" التي اسسها جميل الاسد شقيق الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد في الثمانينات من القرن الماضي.
إلى ذلك أفاد مصدر موثوق ان السلطات قامت قبل فترة باعتقال عدد من أفراد عائلة رفيعة التي تعتنق المذهب السني بسبب معارضتهم لنشر المذهب الشيعي في المنطقة وكانت التهمة انتمائهم إلى تنظيم
"جند الشام" وذلك لفترة ثلاثة أسابيع تقريباً حيث أفرجت عنهم فيما بعد. ويُذكر أن أحد المسؤولين عن نشر التشيع داخل المنطقة الكردية يدعى معصوم ب وهو معروف الآن بين الكرد بتشيعه ونشره للمذهب بين أبناء المنطقة.
تجدر الإشارة إلى أن الطائفة العلوية التي تحكم سورية حاليا هي فرقة متفرعة من الشيعة أصلاً وتتفق معها في كثير من عقائدها وهي لا تشكل أكثر من 9 في المئة من سكان سورية. والعلويون لا يدعون الى دينهم لان عقيدتهم باطنية.
لكن بعد وصول حافط الاسد لسدة الحكم في سورية وبعد الاعتراضات التي صدرت من بعض العلماء بسبب انتمائه الديني بدأ حافظ الاسد بارتياد المساجد وانشاء مآدب للإفطار للعلماء لا متصاص غضبهم موقتا وقام بانشاء جمعية" المرتضى " من خلال أخيه جميل والتي انتشرت فروعها في جميع أنحاء سورية, وبعد دراسات معمقة طلب حافظ الاسد من آية الله محمد حسين فضل الله بالعمل على الساحة السورية وبالفعل دبت حركة من النشاط الملحوظ على الساحة بعد أن افتتح مكتباُ له في منطقة السيدة زينب جنوب دمشق العاصمة ( وقد كانت له في مكتبه العديد من اللقاءات وحتى مع القوى السياسية السورية ومن ضمنها بعض الاحزاب الكردية ), على إثرها بدأت القناة السورية ببث حلقات للشيخ الشيعي العراقي عبد الحميد المهاجر, لكن بعد تسلم بشار الاسد الحكم اضاف الى دور فضل الله السفاره الايرانية فبدأنت بالعمل النشط ومن خلال ملحقها الثقافي في حلب مستغلة احترام وحب الناس لاهل بيت الرسول.
ومن أساليبهم العملية الناجعة الاتصال برؤساء العشائر والعائلات الكبيرة الغنية ذات المكانة في المجتمع وأكثر تركيزهم على القبائل التي تدعي أن لها نسباً إلى آل البيت, كما يقومون بدعوة الناس إلى حضور الاحتفالات في مراكزهم مع الاحتفاء البالغ بكبار الضيوف ويحرصون على أن تشمل الدعوة الرجال والنساء وفي كل مراكزهم يوجد قسم كبير للنساء ودوماً تكون الدعوة إلى المناسبات الدينية عامة ولكن يخصُّون أئمة المساجد والشخصيات المهمة ببطاقات دعوة خاصة بأسمائهم فإذا ما أرادوا دعوة شيخ أو إمام مسجد أو من يطمعون بنصرته أو يسعون لاستمالته فإنهم يكتبون له بطاقة منمقة أنيقة صادرة من أكبر مسؤوليهم كسفير إيران مثلاً أو نائبه في المدن الأخرى كحلب ويبالغون في الثناء على الشخص المدعو فيكتبون له مثلاً :
الشيخ العلامة إمام مسجد كذا إلخ أو الأستاذ الشيخ فلاناً يتشرف سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية بدعوتكم لحضور الاحتفال بمناسبة كذا.
وتجدر الاشارة الى ان المذهب الشيعي هو المذهب الوحيد بين المذهب الاسلامية التي تجهر بعدائها الاكراد وعدم مخالطتهم او الزواج منهم كما جاءت في مراجعهم!!!!!!!!و
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التشيع في سوريا على ذمة الاكراد ومراسلة كرد روج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البدور :: قسم الشون السياسية :: منتدى اخبار العالم-
انتقل الى: